‘A visa for Eritrea, the ‘African North Korea’ – “ሪፖርተጅ ” ቪዛ ናብ ኤርትራ – ‘ኣፍሪቃዊት ሰሜን ኮርያ’ “

‘A visa for Eritrea, the ‘African North Korea’

ጋዜጠኛታት መደበር ተለቪዥን ፍራንስ 24 (FRANCE 24) ኒኮላስ ጀርመይንን ሮሜዮ ላንግሎይስ ብዝተዋህቦም ፉሉይ ናይ ሓጺር መዓልታት ናብ ኤርትራ መእተዊ ፍቃድ፥ ብጡቡቅ ክትትልን ሓለዋን ኣብ ኣሰመራ ኣቁርደት ባጽዕ እናትዘዋወሩ ህሉው ኩነታት ኤርትራ ብከፊል ብመልክዕ ሪፖርተጅ  “ቪዛ ናብ ኤርትራ – ‘ኣፍሪቃዊት ሰሜን ኮርያ’ ” ብዝብል ኣርእስቲ ኣቅሪቦሞ ኣለዉ። ኣብዚ ኣቅሪቦሞ ዘለዉ ሪፖርታጅ ፡ ካብቲ ጎሊሑ ዝረእ ዘኽርዕን ዘሐብንን ትብዓትን ድፍረትን መናእሰያት ኢዩ። እቶም መናእሰያት ሃገራዊ ኣግልጉሎት ዘይዕጉብነቶምን መረረኦምን ስቃዮምን ነቶም ጋዜጠኛታት ብትብዓት ገሊጾምሎም።

Eritrea, a small nation on the Horn of Africa, is one of the most isolated countries in the world. It is also one of the most secretive, and has been duly nicknamed the “African North Korea”. What is everyday life like under the dictatorship? Why do so many Eritreans flee the country in a bid to reach Europe? Our reporters Nicolas Germain and Romeo Lang Lois were given exceptional permission to report from Eritrea, which ranks last on the Reporters without Borders press freedom index.
It’s very rare for Western journalists to go to Eritrea. FRANCE 24 has just spent a week there. Although often accompanied by government “minders”, our reporters tried to find out why thousands of Eritreans flee their country every month, despite there being neither war nor famine. Along with Syria and Afghanistan, Eritrea is one of the most highly represented countries among migrants trying to reach Europe.

إريتريا، وهي دولة صغيرة على منطقة القرن الإفريقي، هي واحدة من الدول الأكثر عزلة في
العالم. كما أنها واحدة من أكثر سرية، وكان الملقب حسب الأصول “كوريا شمال أفريقيا”. ما هي الحياة اليومية مثل ظل الدكتاتورية؟ لماذا هذا العدد الكبير من الاريتريين الفرار من البلاد في محاولة للوصول إلى أوروبا؟ أعطيت لنا للصحفيين نيكولا جيرمان وروميو لانغلوا إذن استثنائي لتقرير من إريتريا، التي تحتل المرتبة الأخيرة على مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة.
انها حالة نادرة جدا بالنسبة للصحفيين الغربيين للذهاب إلى إريتريا. قضى فرنسا 24 أسبوع فقط من هناك. على الرغم من أن كثيرا ما يكون مصحوبا “مرافقين” الحكومة، حاول مراسلينا لمعرفة لماذا الآلاف من الإريتريين يفرون من بلادهم كل شهر، على الرغم من كونها هناك حرب ولا جوع. جنبا إلى جنب مع سوريا وافغانستان واريتريا هي واحدة من البلدان الأكثر تمثيلا للغاية بين المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.